جدول الدروس الاسبوعي

صباحي

مسائي

نبذة :

في العام الدراسي 2021 – 2022 تم استحـــداث قســـم الجغرافية وفي العام نفسه تم استحداث الدراسةالمسائية وتم افتتاح الدراسات العليا(الماجستير) في العام 2017 – 2018 ، وفي العام 2021 – 2022 تم استحداث دراسة الدكتوراه (جغرافية بشرية) و دبلوم الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

رؤية :

يسعى قسم الجغرافية بالوصول إلى مركز علمي متقدم في مجال الدراسة الجغرافية، وتوظيف الدراسات الجغرافية الحديثة لخدمة العلم والمجتمع ،وتجدر الإشارة هنا إلى أن قسم الجغرافيا منذ أن أنشئ في 2012/2013 وهو يشهد نشاطاً إدارياً وعلمياً وثقافياً متميزاً ، وقد أهتم منذ إنشائه وحتى الآن بتحقيق أهداف وخطط التنمية الشاملة للكوادر البشرية ، ويسعى الى تطوير برنامج الدراسات الجامعية الذي يشتمل على افتتاح مختبر للتقنيات الجغرافية والخدمات والتي سوف يتم تطويرها بمشيئة الله تعالىلتصبح من المختبرات المتطورة التي تسهم في زيادة النشاط العلمي وسوق العمل ، كذلك من ضمن خططه تطوير القسمفي مجال الدراسات العليا ونسعى لاستحداث دراسة الدكتوراه (جغرافية طبيعية)  بما يتفق والتطورات الحديثة في مجال البحث العلمي والجغرافي الحديث.ويسعى القسم جاهداً لأجل الانفتاح على الوزارات والدوائر الحكومية لتبادل الخبرات من اجل النهوض بالمخرجات البشرية للقسم.

رسالة:

إعداد الكوادر العلمية المؤهلة للدراسة البحثية التطبيقية في جميع اختصاصات وفروع الجغرافية بشكل علمي وتقني بحت من خلال استخدام التقنيات الحديثة والمتطورة في مجال الدراسات الميدانية والحاسوبية في نظم المعلومات الجغرافية مما يسهم في خدمة المجتمع بشكل أكثر وبما يسهم في رفد سوق العمل بالخبرات المؤهلة تأهيلاً علميا واكاديمياً

أهداف :

لتكون الجغرافية من العلوم التي تسهم بشكل أوسع في خدمة وحل مشكلات التي يواجهها المجتمع،لابد من الشروع باستخدام الطرائق التطبيقية لحل تلك المشكلات تجنباً عن الطرح الأكاديمي التقليدي الذي قد ينظر لحل تلك المشكلات دون أن يسهم بإيجاد الطرائق الكفيلة بحلها، ولذلك فان استخدام الجغرافية التطبيقية للمساهمة بهذه الحلول لابد من أن نجعلها أكثر من عضو جامد تمر من خلاله المعرفة الجغرافية فقط .

لذا فانه إذا ما كان عليها ان تصنع نشاطا لتطور علم الجغرافية فيتم ذلك من خلال الجانب التطبيقي والتدريبي حتى انه يمكن من خلال نظرياتها ومناهجها أن نفهم بشكل أفضل مظاهر وظواهر العرض الطبيعي والبشري التي هي محور الدراسة الجغرافية الأكاديمية , لذا ممكن أن يكون ذلك من خلال ما يلي : 

  1. المحاولة الجادة لتطبيق النظريات والمعرفة الجغرافية وتقنيات ومهارات البحث الجغرافي للتعرف على طبيعة وأسباب المشكلات البيئية والاقتصادية والاجتماعية التي قد تواجه الإنسان ومن ثم تقديم السياسات والحلول للمؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بهذه المشكلات
  2. استخدام الإحساس الجغرافي في حل المشكلة وإسهامه في صنع القرار المتعلق بها وفي تقويم الخطط التي تؤدي إلى حلها كالتقويم البيئي لمعرفة الأخطار البيئية وانعكاساتها على المجتمع لوضع الخطط اللازمة لموجهاتها والسيطرة على التغيرات البيئية ورصد أثار السياسات المقترحة .
  3. لابد من اعتماد البحث الجغرافي التطبيقي على التقنيات الحديثة في البحث كالاستشعار عن بعد والصور والمرئيات الفضائية والجوية بمساعدة الحاسب الآلي ونظم المعلومات الجغرافية .
  4. من المعروف ان للجغرافية علاقة وطيدة بالتخطيط وهي قادرة على تقديم المشورة والتخطيط لحل المشكلات في كثير من المجلات كالتغيرات البيئية أو تحسين البيئة الحضرية وحل مشكلات السكان وتدهور الموارد الطبيعية والتخطيط السليم الفعال في استخدامات الأرض ، لذلك لابد من التعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي في مجالات المشورة وتقدم التسهيلات المطلوبة.
  5. لابد من التركيز في البحث الجغرافي التطبيقي على الهدف الذي نسعى من خلاله لحل المشاكل التي تواجه المجتمع حيث أن الأمر هذا يحظى باهتمام الجغرافية التطبيقية أكثر من اهتمام الجغرافية الأكاديمية فيه
  6. للجغرافي الذي ينزل إلى سوق العمل دور كبير في تطبيق خبرته الجغرافية كخبير او استشاري في مجالات العمل الميداني في المشاريع الاقتصادية والعمرانية وصيانة الموارد أكثر من الجغرافي الذي يعمل في المجال الأكاديمي فقط

    مجالات العمل

    • العمل في مجال نظم المعلومات الجغرافية ورسم وتصميم الخرائط
    • العمل في وزارات التخطيط والإسكان والبيئة والمواصلات وغيرها من الوزارات والمؤسسات والبلديات وذلك في المجالات المختلفة ذات العلاقة.
    • العمل في مراكز الأبحاث والدراسات الجغرافية.
    • العمل في محطة الأرصاد الجوية.
    • العمل في مكافحة الأخطار البيئية.
    • العمل في مجالات التنمية البشرية والحضرية والريفية.
    • العمل في الجهاز المركزي للإحصاء.
    • العمل في مهنة التدريس.
    • العمل في دوائر التخطيط العمراني

     

    دراسات القسم ومخرجاته :

    1 – دراسة التخصصات الجغرافية (الطبيعية ، والبشرية، والاقتصادية، والبيئية ) بفروعها المختلفة وفق نظام دراسي يتضمن :
    أ. الدراسة النظرية العلمية وتشمل :
    ·       الجانب النظري
    ·       الجانب العلمي المختبر
    ·       الدراسة الميدانية
    ب. دراسة التقنيات الجغرافية الحديثة وتشمل:
    ·       نظم المعلومات الجغرافية
    ·       الاستشعار عن بعد.
    ·       الإحصاء الجغرافي .
    2 – رفد دوائر الدولة بالكوادر العلمية المتخصصة والمدربة تدريباً جيداً في دوائر

    الدولة ومؤسساتها فضلا عن القطاع الخاص في المجالات الآتية:
    ·       النقل والمواصلات والأنواء الجوية.
    ·       الموارد المائية .
    ·       البيئة والتربة .
    ·       تخطيط المدن والاستيطان.
    ·       الدراسات السكانية .
    ·       الموارد الاقتصادية

    شركات القطاع الخاص المتخصصة بمجال التخطيط ونظم المعلومات الجغرافية.

    قسم الجغرافية

    نبذة :

    في العام الدراسي 2021 – 2022 تم استحـــداث قســـم الجغرافية وفي العام نفسه تم استحداث الدراسةالمسائية وتم افتتاح الدراسات العليا(الماجستير) في العام 2017 – 2018 ، وفي العام 2021 – 2022 تم استحداث دراسة الدكتوراه (جغرافية بشرية) و دبلوم الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

    رؤية :

    يسعى قسم الجغرافية بالوصول إلى مركز علمي متقدم في مجال الدراسة الجغرافية، وتوظيف الدراسات الجغرافية الحديثة لخدمة العلم والمجتمع ،وتجدر الإشارة هنا إلى أن قسم الجغرافيا منذ أن أنشئ في 2012/2013 وهو يشهد نشاطاً إدارياً وعلمياً وثقافياً متميزاً ، وقد أهتم منذ إنشائه وحتى الآن بتحقيق أهداف وخطط التنمية الشاملة للكوادر البشرية ، ويسعى الى تطوير برنامج الدراسات الجامعية الذي يشتمل على افتتاح مختبر للتقنيات الجغرافية والخدمات والتي سوف يتم تطويرها بمشيئة الله تعالىلتصبح من المختبرات المتطورة التي تسهم في زيادة النشاط العلمي وسوق العمل ، كذلك من ضمن خططه تطوير القسمفي مجال الدراسات العليا ونسعى لاستحداث دراسة الدكتوراه (جغرافية طبيعية)  بما يتفق والتطورات الحديثة في مجال البحث العلمي والجغرافي الحديث.ويسعى القسم جاهداً لأجل الانفتاح على الوزارات والدوائر الحكومية لتبادل الخبرات من اجل النهوض بالمخرجات البشرية للقسم.

    رسالة:

     إعداد الكوادر العلمية المؤهلة للدراسة البحثية التطبيقية في جميع اختصاصات وفروع الجغرافية بشكل علمي وتقني بحت من خلال استخدام التقنيات الحديثة والمتطورة في مجال الدراسات الميدانية والحاسوبية في نظم المعلومات الجغرافية مما يسهم في خدمة المجتمع بشكل أكثر وبما يسهم في رفد سوق العمل بالخبرات المؤهلة تأهيلاً علميا واكاديمياً

    أهداف :

    لتكون الجغرافية من العلوم التي تسهم بشكل أوسع في خدمة وحل مشكلات التي يواجهها المجتمع،لابد من الشروع باستخدام الطرائق التطبيقية لحل تلك المشكلات تجنباً عن الطرح الأكاديمي التقليدي الذي قد ينظر لحل تلك المشكلات دون أن يسهم بإيجاد الطرائق الكفيلة بحلها، ولذلك فان استخدام الجغرافية التطبيقية للمساهمة بهذه الحلول لابد من أن نجعلها أكثر من عضو جامد تمر من خلاله المعرفة الجغرافية فقط .

     لذا فانه إذا ما كان عليها ان تصنع نشاطا لتطور علم الجغرافية فيتم ذلك من خلال الجانب التطبيقي والتدريبي حتى انه يمكن من خلال نظرياتها ومناهجها أن نفهم بشكل أفضل مظاهر وظواهر العرض الطبيعي والبشري التي هي محور الدراسة الجغرافية الأكاديمية , لذا ممكن أن يكون ذلك من خلال ما يلي : 

    1. المحاولة الجادة لتطبيق النظريات والمعرفة الجغرافية وتقنيات ومهارات البحث الجغرافي للتعرف على طبيعة وأسباب المشكلات البيئية والاقتصادية والاجتماعية التي قد تواجه الإنسان ومن ثم تقديم السياسات والحلول للمؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بهذه المشكلات
    2. استخدام الإحساس الجغرافي في حل المشكلة وإسهامه في صنع القرار المتعلق بها وفي تقويم الخطط التي تؤدي إلى حلها كالتقويم البيئي لمعرفة الأخطار البيئية وانعكاساتها على المجتمع لوضع الخطط اللازمة لموجهاتها والسيطرة على التغيرات البيئية ورصد أثار السياسات المقترحة .
    3. لابد من اعتماد البحث الجغرافي التطبيقي على التقنيات الحديثة في البحث كالاستشعار عن بعد والصور والمرئيات الفضائية والجوية بمساعدة الحاسب الآلي ونظم المعلومات الجغرافية .
    4. من المعروف ان للجغرافية علاقة وطيدة بالتخطيط وهي قادرة على تقديم المشورة والتخطيط لحل المشكلات في كثير من المجلات كالتغيرات البيئية أو تحسين البيئة الحضرية وحل مشكلات السكان وتدهور الموارد الطبيعية والتخطيط السليم الفعال في استخدامات الأرض ، لذلك لابد من التعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي في مجالات المشورة وتقدم التسهيلات المطلوبة.
    5. لابد من التركيز في البحث الجغرافي التطبيقي على الهدف الذي نسعى من خلاله لحل المشاكل التي تواجه المجتمع حيث أن الأمر هذا يحظى باهتمام الجغرافية التطبيقية أكثر من اهتمام الجغرافية الأكاديمية فيه
    6. للجغرافي الذي ينزل إلى سوق العمل دور كبير في تطبيق خبرته الجغرافية كخبير او استشاري في مجالات العمل الميداني في المشاريع الاقتصادية والعمرانية وصيانة الموارد أكثر من الجغرافي الذي يعمل في المجال الأكاديمي فقط

      مجالات العمل

      • العمل في مجال نظم المعلومات الجغرافية ورسم وتصميم الخرائط
      • العمل في وزارات التخطيط والإسكان والبيئة والمواصلات وغيرها من الوزارات والمؤسسات والبلديات وذلك في المجالات المختلفة ذات العلاقة.
      • العمل في مراكز الأبحاث والدراسات الجغرافية.
      • العمل في محطة الأرصاد الجوية.
      • العمل في مكافحة الأخطار البيئية.
      • العمل في مجالات التنمية البشرية والحضرية والريفية.
      • العمل في الجهاز المركزي للإحصاء.
      • العمل في مهنة التدريس.
      • العمل في دوائر التخطيط العمراني

       

      دراسات القسم ومخرجاته :

      1 – دراسة التخصصات الجغرافية (الطبيعية ، والبشرية، والاقتصادية، والبيئية ) بفروعها المختلفة وفق نظام دراسي يتضمن :
      أ. الدراسة النظرية العلمية وتشمل :
      ·       الجانب النظري
      ·       الجانب العلمي المختبر
      ·       الدراسة الميدانية
      ب. دراسة التقنيات الجغرافية الحديثة وتشمل:
      ·       نظم المعلومات الجغرافية
      ·       الاستشعار عن بعد.
      ·       الإحصاء الجغرافي .
      2 – رفد دوائر الدولة بالكوادر العلمية المتخصصة والمدربة تدريباً جيداً في دوائر     

      الدولة ومؤسساتها فضلا عن القطاع الخاص في المجالات الآتية:
      ·       النقل والمواصلات والأنواء الجوية.
      ·       الموارد المائية .
      ·       البيئة والتربة .
      ·       تخطيط المدن والاستيطان.
      ·       الدراسات السكانية .
      ·       الموارد الاقتصادية

              شركات القطاع الخاص المتخصصة بمجال التخطيط ونظم المعلومات الجغرافية.

      للتواصل مع القسم

      13 + 5 =